الإنتفاظة الفلسطينيّة الثالثة

الإنتفاظة  الفلسطينيّة  الثالثة
الإنتفاظة الفلسطينيّة الثالثة لتحرير فلسطين

للثورات العربية منطق

للثورات العربية منطق
للثورات العربية منطق

ثورات الشعوب العربيّة

ثورات  الشعوب العربيّة
ثورات الشعوب العربيّة

الشّعب العمري يصنع الثورة

الشّعب  العمري  يصنع  الثورة
الشّعب العمري يصنع الثورة

الترجمة إلى كلّ اللّغات(traduti)

4shared.benabderrahmane......

الاثنين، 30 مارس، 2009

مِن المواطن البسيط بن عبد الرحمان إلى .. à les controles de police ..belgique…france…canda..itali…algerie…amirique ….












مِن المواوالمتاعب:
"المشكلة أن النص شديد الغموض، وليس لديهم أية فكرة عن نوع المقاييس والمعايير المطلوبة، وفي أي مجال. يوجد أيضا مفهوم "عدم التكافؤ في حمل الأعباء"، والذي يـُعـرّف بطريقة تسمح لك باستخدام أي من هذه المعايير وان تقول: لا أريد القيام بأي تغيير لاستباق ما أحتاج إليه."
ومن المتوقع أن تضع محكمة العدل الأوروبية بعد أن تعقد جلسات استماع لمثل هذه القضايا، قوانين أكثر تحديدا ودقة.

سيسمح للمدارس بالتمييز
ستستثنى المدارس من هذه القوانين، مثل المدارس الكاثوليكية، التي سيـُسمح لها برفض قبول الطلبة المسلمين أو البروتستانت، بسبب ديانتهم. وتجد النائبة الهولندية في البرلمان الأوروبي، السيدة باوتنفخ، أن هذا الاستثناء محبط ومخيب للآمال:
"هذا قد يعني أن المدرسة الكاثوليكية قد ترفض طالبا بروتستانتيا أو أي واحد ليس لأسباب دينية، مثل الطلبة المثليين. هذا الاستثناء بالنسبة لي غير مقبول."

الزواج بين ذوي الجنس الواحد لا تنطبق عليه هذه الخطط، حيث ستقرر دول الاتحاد بنفسها قبول أو رفض مثل هذا النوع من الزواج. من جانب ثانٍ فإن هذا المقترح سيتم تطبيقه فقط بعد موافقة كل الدول الأعضاء 27 عليه. طن البسيط بن عبد الرحمان إلى .. à les controles de police ..belgique…france…canda..itali…algerie…amirique ….

كتبهاabderahmane benabderrahmane ، في 30 مارس 2009 الساعة: 20:49 م
إنّ بعض ما يقوم به هؤلاء مع المواطنين والمهاجرين خصوصا (سواء ليلا أو نارا ) وفي كلّ مرّة ليس لديهم شغل آخر سوى المهاجرين وخصوصا العرب منهم !!!!!! مهملين بلدهم بِغَضّهِم ِ الطرف عن الإرهاب الإداري !!!!!!!الذي تمارسه الإدارة مع المواطينن البسطاء والمهاجرين الذين لاحول ولا قوّة لهم و هم يعلمون!!!!! بلْ ويحمونهم !!!!!!!ولا يهمهم ما يحدث أو ماسيحدث للمواطن خصوصا للمهاجرين رغم أنّ عمل الأمن هوحماية المواطن وعدم التمييز العنصري(الذي هو مرض نفسي )!!!!! ومنَ المفروض أيضا أنّ الأمن (عموما) سوا ء شرطي أو دركي أو عسكري…أو…..إلخ ليس (هزّاز سعفة! ولا شكّام! ولا قوّادْ!…..إلخ)لأحد ……………..


يهدف الاتحاد الأوروبي إلى حظر التمييز على أساس الجنس، الدين، السن، والإعاقة. وكانت القوانين المناهضة للتمييز قد طبقت منذ زمن بعيد في أماكن العمل. الآن يتم معالجة التمييز في مجال السندات التأمينية، وفي قروض الرهون العقارية، وتأجير البيوت.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية لتكافؤ الفرص، فلاديمير سبيدلا، أن 15 % من سكان الاتحاد الأوروبي تعرضوا للتمييز، على أساس السن، الدين، الإعاقة، الميول الجنسية أو الجنس، وأنه من المهم القيام بشيء ما حيال ذلك. "ملايين الناس جربوا التمييز في حياتهم اليومية. ولا يزال يوجد عدم مساواة لأن الناس محميون من التمييز فقط على أساس العرق، الجنس والدين. علينا أن نتأكد من أن كل واحد يعامل بشكل عادل ومنصف."

التمييز أكثر صعوبة
المثال على ذلك ما جرى لأحد المثليين البولنديين، الذي فاز برحلة إلى أسبانيا، ولكنه حـُرم من الجائزة، عندما أوضح بأنه يرغب أن يرافقه في الرحلة صديقه وعشيره. هذا النوع من الحوادث سيصبح غير قانوني إذا طبقت الخطط الأوروبية ضد التمييز.
لن يكون من الممكن في المستقبل رفض منح بعض الأفراد سندات تأمينية، ورهون عقارية، وغرف الفنادق بسبب دينهم، سنهم، جنسهم، أو بسبب عجزهم وإعاقتهم. ودعت نائبة البرلمان الأوروبي عن حزب اليسار الأخضر الهولندي، كاتالاين باوتنفخ، إلى القيام بخطوة كبيرة في هذا الاتجاه:
"بالطبع، لن يعني هذا نهاية التمييز، ولكن الناس سيصبحون قادرين على اللجوء إلى القوانين واتخاذ خطوات قانونية تجاه من يمارس عليهم التمييز. هذا سيجلب تغييرا عمليا فيما يخص تكافؤ الفرص. وبالتالي فهي خطوات في غاية الأهمية."

العتبات ودرجات السلالم
سيتم إزالة العتبات ودرجات السلالم من أمام المتاجر وداخلها حتى يتمكن المعاقون من الدخول إليها. وسيؤخذ بعين الاعتبار الاعتدال عند تطبيق ذلك: بحيث تشمل التكاليف، وعدد المعاقين الذين يستفيدون من هذه الإجراءات، وهل ثمة حلول أخرى ممكنة، أفضل من تركيب مصعد مكلف. وتصف كارلوتا بيسوزي من منتدى المعاقين الأوروبيين هذه الأفكار بأنها معايير غامضة، وقد تؤدي إلى الكثير من المشاكل

......................................................................


ليست هناك تعليقات: